كلمة رئيس مرصد اطلنتيس د عمر اسكندر بمناسبة ذكرى 11 يناير

حفل وطني جميل أقامه ليلة 11يناير مرصد اطلنتيس الدولي للسلام فرع عمالة المحمدية

تحرير الحاج نجيم عبد الاله السباعي

يوم الجمعة 12 يناير 2018 سيبقى يوما وطنيا محفورا في ذاكرة المركب الثقافي مولاي العربي العلوي ،يوما متميزا بالإنشاد الوطني الحماسي ملهما بتوابتنا الوطنية الله الوطن الملك ،وغنيا بالخطابات الوطنية الصادقة التي عبر عنها السيد سعيد الزمراني رئيس الفرع الدي افتتح الحفل معبرا عن افتخار المرصد لإحياء هده المناسبة بمدينة المحمدية مدينة الزهور والمقاومة الوطنية كما تحتفل جمعية تجار العهد الجديد بالمحمدية
كما حضر التاريخ الوطني عبر الذاكرة الحية المناضلة الاستادة خديجة مكوار بالفتوح التي تعتبر أصغر وطنية حملت السلاح وعمرها لا يتعدى العشر سنوات حيت تربت في بيت وطني بفاس بيت مكوار الدي وقعت فيه وثيقة المطالبة بالاستقلال، وقد استمتع الجمهور الحاضر وهو ينصت باهتمام لخطاب هده المناضلة الصلبة والتي ما زالت تحضر لكل التظاهرات الوطنية وخاصة المرتبطة بداكرة المقاومة ومحبة وإخلاص التوابت الوطنية كعيد العرش وعيد الشباب وعيد الاستقلال وعيد المسيرة الخضراء ،
كما كانت كلمة الاستاد عمر إسكندر رئيس مرصد اطلنتيس الدولي للسلام والدبلوماسية الموازية عبارة عن صرخة من أعماق قلب رجل وطني يحذر بأن المغرب مستهدف من الأعداء بالداخل والخارج ،من اجل تفتيت وحدته وتقويض تلاحمه ،لأن حاضره الان ومستقبله القادم يأشر على ميلاد عملاق أفريقي قادما ليقود الأفارقة للتقدم والريادة العالمية صناعيا وفلاحيا وعالميا، كما أشار الاستاد عمر أن سنة 2022ستجعل المغرب قبلة لكل دول العالم قاطبة الباحثين عن الدهب الأبيض الدي سينضب من مناجم العالم باستثناء المغرب الدي سيبقى الخزان الأوحد الفوسفات والسماء الزراعي ،وعلى هدا الأساس فإن الدول الكبرى لا ترغب أن يبقى المغرب هو المحتكر الوحيد لهذه المادة الحيوية ،وقال الاستاد عمر علينا أن نبقى يقضين ومفتوحي الأعين لمحاربة اي انفلات داخلي أو خارجي يسعى لخلق الفتن في بلدنا الأمن والسعيد تحت ظل القيادة الحكيمة لجلالة الملك محمد السادس نصره الله وأيده،
خلال هدا الحفل الوطني الشيق أعطى السيد سعيد الزمراني الإشارة من أجل تكريم تلاميذ وطلبة المحمدية الدين تألقو خلال مشوارهم الدراسي وكدا الرياضي كما تم تكريم بعض رجال العمل الجمعوي الدين اعطو الكتير للمدينة الزهور المحمدية،
بدوره الاستاد نجيم عبدالاله السباعي الرئيس المنتدب للمرصد ومدير نشر جريدة النهضة الدولية قام بتكريم رجال السنة الدين كانوا متألقين وبارزين خلال سنة 2017 وكل السنوات وعلى رأسهم المناضلة خديجة مكوار وعمر إسكندر وسعيد الزمراني والمهندس عمر وحدني في مجال الطاقة المتجددة والاستاد الطايفي في مجال رياضة فنون الحرب والاستاد جمال الدين بوقار رئيس فرع المرصد بسطات والاستاد علي الشعب نائب رئيس المرصد ونائب رئيس المنظمة المركزية لحقوق الإنسان، ورئيس رابطة قدماء تلاميذ الدار البيضاء والدكتور باقر لمسفر الرجل المخضرم في المجال الاعلامي والدبلوماسية الموازية، ويجد القارئ الوائح الكاملة المكرمين من طرف فرع المرصد بالمحمدية ومركزية المرصد بالبيضاء وشبكة النهضة الدولية للاعلام
خلال هدا الحفل الوطني الشيق الدي لم تفته إعداد لوحات فنية موسيقية شعرية ابدع فيها الفنان الشعبي الوطني محمد ساري وأسماء السعدي باغاني واناشيد المسيرة الخضراء المظفرة هده الأغاني التي لقيت مشاركة وتجاوب منقطع النظير من الجمهور الحاضر الدي ملأ قاعة مركب مولاي العربي العلوي عن آخرها وكدا التجاوب مع فرقة أجيال الغيوان الدي حركوا الجمهور باغانيهم الشعبية
كما اتحف الفكاهي المتميز والمخضرم الدي أبى إلا أن يشارك جمهور المحمدية فرحته الوطنية انه الفكاهي السفاج رفيق صديقه الغائب مهيول، الشاعرة الوطنية البرتقالة البركانية أتحفت هي الأخرى الجمهور بقصيدة شعرية وطنية وكلمة بالمناسبة تعبر من خلالها بتعلق المغاربة لوطنهم وملكهم، كما حملت معها إعلام وطنية وزعتها على الأطفال وهي بادرة جد معبرة ترمز إلى تحميل الأجيال القادمة مشعل الوطنية وبدرة الدود عن حمى هدا الوطن المتحفز للريادة الأفريقية والعالمية
الشاعرة مليكة طالب التي استلمت شهادة التكريم نيابة عن الاستاد علي الشعب المتواجد بإسبانيا في مهمة وطنية ،ابت إلا أن تساهم بكلمة وطنية وقصيدة شدت الجمهور وجعلته يصفق لها بحرارة
اختتم هدا الحفل الوطني الشيق بقراءة برقية ولاء واخلاص للسدة العالية بالله أمير المؤمنين وحامي الملة والدين جلالة الملك محمد السادس ،