اعضاءاتحاد بايطاليا يتبرؤون من المدعو سعيدة حمادة الدي يسئ لسفير صاحب الجلالة بروما
  • أعضاء مؤسسين لاتحاد مغاربة إيطاليا

    يراسلون النهضة ويتبرؤون من سعيد حمادة

    على اتر المقال الدي تم نشره بخصوص التهجم المقيت والفاضح على ممتل صاحب الجلالة سفير المملكة المغربية بروما ، توصلنا من السيد ايت علا الحسيين رئيس الفيدرالية الايطالية الاسلامية السابق بالفينيطو والرئيس الحالي لجمعية التضامن الايطالي والمشاركة وهو يمتل بعض من الممتلين لاتحاد مغاربة ايطاليا وهدا نصها

     

    نحن اعضاء مؤسسين لاتحاد مغاربة إيطاليا نؤكد ان  سعيد حمادة لا يمتلنا ، وان الاتحاد ولد ميتا ، حيت أتستدرجنا بطرق نعلمها جميعا ، ولما وقعنا على عقد التأسيس ، أصبح إنسانا آخر، ظنا منه على أنه عالم وخبير وووو,,, لكن في حقيقة الامر لولا وجود بعض الناس الدين نحترمهم كالأخت الشعيبية مثلا وغيرها لكانت الأمور أخدت مسارا قانونيا حتى يعلم كل قدره ، لكن كما يقال في المأثورة الشعبية ، مرحبا بالصعاب على وجه الأحباب .

    وأننا كأعضاء مؤسسين لن نسمح له او لغيره أن يستعمل الإتحاد لمآربه الخاصة ، ونحن منه براء ، براءة الذئب من دم يوسف عليه السلام ، تحياتي الصادقة لكم استاد نجيم ونؤكد على أنني أحبك في الله .

    كما أنني كفاعل جمعوي رئيس جمعية التضامن الإيطالي المغربي للتنمية والمشاركة ، ورئيس سابق للفدرالية الإسلامية بالفينيطو،  وبحكم تعاملي ومعرفتي بسفير المملكة المغربية أومن إيمانا كبيرا بكفاءة السيد السفير العالية وانه من الطراز النادر والشعب الايطالي والمسؤوولين كذلك يشهدون له بذلك ويعترفون بذلك .

    الامضاء ايت علا لحسين ومن معه

    وكيل سعاد

    الحسين الطايع

    رحال عريبان

    حسن كوبي

  • وفي ما يلي بعض من التعليقات التي توصلنا بها لحد الساعة
  • شاءت الظروف أن أحضر لقاء ثقافيا من عيار ثقيل شاركت فعآليات علمية وثقافية و سياسية وازنة وكان من المدعوين للمشاركة عن الجانب المغربي سفير المغرب.بدون مجاملة، استصغرت المساهمة المغربية لكون أنني ضننت أن المداخلة المغربية في النقاش وفي شخص السيد السفير سوف تستدعي الترجمة الفورية وسوف يصيبنا الملل ونحن نتتبع التلعتم والركاكة في التعبير ثم سوف نترك القاعة من شدة التحمل .

    لكن وهذا اعتراف طوعي وبدون أهداف اديولوجية ولا حتى نوايا مادية سكت الجميع وهم هدوء دكرني في مدرجات الجامعات الكبرى وانت تصغى بكل انتباه إلى كل كلمة وتعبير يصدر عن المحاضر الذي يعترف له الجميع بمكانته وسلطته العلمية. ومما زاد من انتباه الجميع طلاقته لغة وتعبيرا وعلما.كانت لغته الإيطالية تخترق السكون والهدوء المخيم على القاعة والانتباه الذي يحرص عليه السامع ليستفيد ما امكن من معرفته الاكاديمية العالمة .

    ما يقال في حق هذا الهرم الديبلوماسي هو أنني أشهد له بمسلمة ” الرجل المناسب في المكان المناسب”و أن الخيل في مرابطها والحمير تتبورد.

    قولوا لليمامة كان عليه أن يطير في علو منخفض حتى لا ينقض عليه طائر من الجوارح .فاستحيي واعرف أن ولد موكة (البوم)ليس كالطير الحر .

    اختر تعليق                                                                                                         فتيح حسين فتيح

    ass.atlas@hotmail.it

    السلام عليكم هذا الشخص وقع له ماوقع لجحا ذخل الحمام وبدأ يغني فأعجب بصوته خرج للناس وطلب منهم أن يصبح مؤذن فأذن فكان صوته شنيعا…فهذا الشخص لايمثل إلا نفسه فهو مسؤول على ما يقول وعمى يكتب

    mmimoun El Hachmi ان هؤلاء هم حثالة بني الانسان لا يهمهم الا اكل لحوم بني جلدتهم وهم أشر خلق الله هدفهم البحث عن عيوب الآخرين ولا دين ولا خلق ولا حلم وسلم ولا ولا

    نعوذ بالله من هذا الصنف وما أكثرهم في هذه البلاد يركبون المنابر وهم فجرة كفرة