سفيرة المغرب بالدنمارك تعزز دور الدبلوماسية الثقافية

بقلم :أحمد الصغير ;

أبدعت الكاتبة الدنماركية ماريا موتيندوروف في تأليف كتابها الدي خصصت صفحاته حول المدينة الحمراء بسحرها وجمال أماكنها ، ورقي ثقافتها الحاضنة لذاكرة الماضي وشموخ الحاضر، في جو احتفالي حضرته سفيرة المملكة المغربية السيدة خديجة الرويسي وثلة من الضيوف الدنماركيين و شخصيات من جنسيات مختلفة .

ابتدء الحفل بعرض مفصل لصور رائعة للمدينة الحمراء “مراكش”، توقفت المؤلفة هنيهة عن الكلام مدهولة أمام جمالية الصورة وابداع الصانع المغربي وهندسته الدقيقة نعم إنه التاريخ الذي سجله عظماء مراكش الذي يوحي بالبصمة المغربية العريقة ، استطاعت مؤلفة الكتاب السفر في نوستالجيا تاريخية ربطت من خلاله الفن القديم بالمعاصر ، في اشكاله وابداعه ولمحته الخاصة .

وقف الحضور وصفق لتلقائية الكاتبة وابتسامتها الممزوجة بعلاقة ابداع وحب وتقارب بين أقصى الشمال وروعة مراكش التاريخ . انها فلسفة وديناميكية قوية أنتجتها الدبلوماسية الثقافية وأسست للحوار الثقافات وهذا ما لمسه الحضور من خلال تاريخ مراكش بعيون دنماركية أضافت له لمسات الإبداع الفكري الممزوجة باحساس مرهف بعيدا عن كل الايديولجيات والتوجهاهات السياسية والدينية وقريبا من كل ماهو حسي يخلج القلب ويجعلك تتعايش لاجل الانسانية ولأجل فهم الاخر عبر استكشاف هويته الإنسانية من خلال حضارته التاريخية.

اختتم الحفل والحضور مشدود لجمال المطبخ المغربي الذي اخد مكان في صفحات الكتاب حتى يسقط نظرك على كرم ورائحة المطبخ المغربي وحفاوة الاستقبال من سفارة المملكة المغربية بالدنمارك. وكان للحضور الكريم لحظة ترفيهية بتخصيص جائزة للمشاركين عبارة عن قرعة من المكتب الوطني للسياحة بالدول الاسكندنافية.

 

27394583_2007472992858136_1855812185_n

27497937_2007472979524804_1228613315_n