رسالة وطنية لمن باع الوطن “الراضي اليلي

رسالة الى راضي الليلي الذي باع وطنه من اجل شراء وهم الانفصال

هذه الشهور الاخيرة اتابع  خرجات و شطحات المدعو راضي الليلي على القناة المسمومة السيءة الذكر (فرانس 24 ) وكيف اصبح يتاجر بعرضه من أجل تنظيم  اصبح حتى من كان يدافع عنه يتهرب منه بعد ان توضحت ملامحه الفاسدة ولَم يعد احد يثق في شعاراته الانفصالية الا من خلال الدولة الحاضنة له وهي الجزاءر   وما يزيد من ماساة هذا اللقيط هو انه عِوَض طلب اللجوء الى الجارة الشرقية الشقية والمدافعة عن الجمهورية الوهمية اكثر من منخرطيها هو الاحتماء بفرنسا والتي يعرف مسبقا ان سياستها في ملف قضية الصحراء المغربية يتمشى مع ما يطرحه المغرب من خيار ، بل انها تدافع  عن ورقة الحكم الذاتي لعلمها انها الورقة التي ليس من بعدها اي خيار اخر  لانها تحظى باجماع الدول الإعضاء بمجلس الأمن وكدا أكدتها الامم المتحدة غير ما مرة و وصفة بالجدية والشجاعة وذات مصداقية .
راضي الليلي هو واحد من الخونة الذين ياكلون ويشربون من خيرات هذا بلادهم ويسعون لتشويه سمعة وطنهم، و لم يتبقَ لا عربي ولا أفريقي ولا افرنجي إلا وقال انه تعرض للاغتصاب.

فعلا من هان عليه وطنه هان عليه عرضه
و لم يبق لهم وطن  ، وأصبحوا يتسكعون في استديوهات الاسترزاق لعلهم يجدون من ينفث قلة الأدب في سلوكهم الارعن

لكن سموم لسانهم لم تعد لتجدي في جسم المملكة الحبيبة اللتي تقوّت باقتصاد متنوع و وطنية صادقة
لشعبه.. تحت قيادة ملكه الهمام جلالة الملك محمد السادس حفظه الله .
أبو نعمة نسيب -كريتيبا – البرازيل